تخطى إلى المحتوى

التقرير الأدبي لسنة

2022

شهدت جمعية استعراض أوسو في الفترة الاخيرة عديد الصعوبات لتجاوز مخلفات ازمة كورونا لما تركته من مشاكل على المستوى المالي للجمعية والتي تعين عليها بيع بعض املاكها لتسديد متخلداتها لدى القباضة اضافة الى ركود نشاطها وتوقف مهرجانها السنوي طيلة الخمس السنوات الاخيرة.

و على اثر صبيحة يوم السبت 16 افريل 2022 بمقر المركب الثقافي شارع محمد معروف بسوسة تم عقد الجلسة العامة الانتخابية للجمعية تكللت بانتخاب السيد وليد بن حسن وتعيين هيئة جديدة للجمعية في اطار اعطاء نفس شبابى جديد للمهرجان.

حيث سعت الجمعية لتنظيم الدورة الستون للمهرجان الذي تم اقرارها للفترة بين 17 جويلية لغاية 28 أوت 2022 موعد الكرنفال.

ونظرا للمجهودات المبذولة من كل السلط المركزية والجهوية والمحلية حضيت الجمعية بتعاون وحسن استعداد من جميع الأطراف .

ورغم تمسكها بهذا المكسب الثقافي والسياحي والترفيهي العريق بالجهة وعلى غرار استعدادها بمواصلة العمل معهم لكسب رهان العودة المرموقة للمهرجان الا أن تأخر صرف المنح حال دون ذلك.

وحيث كانت مواردها تقوم بالاساس وبشكل شبه كلي على منح ترصد لها في اطار التمويل العمومي للجمعيات من طرف كل من وزارة الشؤون الثقافية ووزارة السياحة وبلدية وولاية سوسة.

ورغم حصولها على موافقة كل الاطراف المذكورة لصرف هذه المنح سجلت تاخرا بطبيعة الاجراءات الجاري بها العمل الى جانب حدوث حدث سياسي هام (استفتاء) تزامنا مع التاريخ الاصلي للمهرجان.

الامر الذي حال دون تمكن الجمعية من اتخاذ اية خطوات عملية في شكل تعهدات نافذة مع مختلف المتدخلين ومسدي الخدمات من فنانين ومبدعين تونسيين وأجانب ومصالح ذات صلة رغم قيام الهيئة بكل ما يستوجب على مستوى العمل الإداري من اعداد الملفات وتوجيهها الى كل الاطراف ذات الصلة من وزارات وإدارات عامة غير أن وبعد كل هذه الخطوات واعتبارا لعدم ورود الموارد المالية المتفق عليها في إبانها لحساب الجمعية واعتبارا لنفاذ الوقت الذي يتطلبه الإعداد الفعلي للكرنفال.

ورغم حرص الجمعية واصرارها على نجاح الدورة وتنقل عضو هيئة المهرجان  السيد الكاتب العام  و السيد المدير الفني في زيارة فنية تنسيقية لمدينة نيس الفرنسية من الفترة من18 الى 22 جويلية 2022 للتحاور مع مصنعي العربات الأجانب لتوفير عربات كرنفالية الا ان هذه المجهودات تصادمت مع  ما تم فرضه من تسبقة بنسبة 50% او اعتماد بنكي بكامل المبلغ (lettre de crédit ) عند امضاء العقد  وتاخر صرف التمويل العمومي من الوزارات والجهات الداعمة للمهرجان، كذلك عدم توفر المقر الخاص بالجمعية والورشة، الفضاء الذي يمكّن الجمعية من صنع وترميم العربات على طيلة السنة.

مما أدى لاستحالة تنفيذه في الأجال المعلنة وبالصورة والكيفية والمستوى الفني الذي يليق به وبانتظارات أحبائه وجمهوره، ارتأت الجمعية تأجيل تنظيم هذه الدورة لصائفة 2023  .

اقتصرت على اعداد اليوم التنشيطي 17 جويلية  في اطار المسابقة الوطنية Street Workout بالاشتراك مع الجمعية التونسية Street Workout والتي كانت ضمن فعليات الدورة الستون للكرنفال  والتي شهدت أجواء رياضية واحترافية بمهارات عالية بين شباب كلهم حماس على رمال شاطئ بوجعفر.

 اضافة لاحياء حفل البالي الجزائري لفرقة محمد عبد الرشيد السقني الجزائرية سهرة بعرض فني ثقافي ممتعة بساحة المدن المتوأمة بسوسة توافد عليها عديد الجماهير التونسيين والسياح.

 وعلى اثر هذا واصلت الجمعية اجتماعاتها لايجاد حلول بديلة وحل مشاكلها لضمان نجاح الدورة الموالية خلال الصائفة القادمة مع ضرورة التركيز على توفير مقر الورشة وتجهيزه ليكون فضاء يمكن الجمعية من ابتكار عرباتها الخاصة وتمكنها من الاكتفاء باعمال شبابية تونسية وعدم الارتباط والتبعية لاعمال اجنبية مكلفة للجمعية واستثمار موردها في تكون الشباب وتطوير مهاراتهم ومواهبهم والتركيز على اهداف الجمعية لابراز الموروث التونسي من خلال انتاجات تونسية..

الكاتب العام

-

رئيس الجمعية

وليد بن حسن